لغة :
SWEWE عضو :دخول |تسجيل
بحث
المجتمع الموسوعة |الموسوعة أجوبة |إرسال السؤال |المعرفة المفردات |تحميل المعرفة
الأسئلة :اعلان نيروبي 1982
زائر (154.121.*.*)
فئة :[مجتمع][آخر]
لا بد لي من الإجابة [زائر (3.238.*.*) | دخول ]

صور :
نوع :[|jpg|gif|jpeg|png|] بايت :[<1000KB]
لغة :
| التحقق من رمز و :
كل إجابات [ 1 ]
[زائر (112.21.*.*)]إجابات [الصينية ]وقت :2021-02-08
نيروبي، 18 أيار/مايو 1982

بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بالبيئة البشرية في استكهولم، اجتمع أعضاء المجتمع الدولي في نيروبي في ١٠ و ١٨ أيار/مايو ١٩٨٢ للنظر في التدابير المتخذة لتنفيذ الإعلانات وخطط العمل التي اعتمدها المؤتمر ودعوا رسميا الحكومات والشعوب إلى تعزيز وتطوير التقدم المحرز حتى الآن، وأعربوا في الوقت ذاته عن قلقهم البالغ إزاء الحالة الراهنة للبيئة في جميع أنحاء العالم، وأشاروا إلى الحاجة الملحة إلى تكثيف جهودهم لحماية وتحسين البيئة على الصعد العالمية والإقليمية والوطنية.
1 - كان مؤتمر استكهولم قوة قوية في تعميق وعي الجمهور وفهمه لضعف البيئة البشرية. وفي السنوات التي تلت ذلك، أحرز تقدم كبير في مجال العلوم البيئية؛ وقد تم تطوير التعليم والدعوة والتدريب بشكل كبير. وقد اعتمدت جميع البلدان تقريبا تشريعات بيئية، وأدرجت بلدان كثيرة أحكاما في دساتيرها لحماية البيئة. وبالإضافة إلى إنشاء برنامج الأمم المتحدة للبيئة، تم إنشاء عدد من المنظمات الحكومية وغير الحكومية، وأُبرمت اتفاقات دولية هامة بشأن التعاون البيئي. ولا تزال مبادئ إعلان ستكهولم صالحة اليوم كما كانت في عام 1972. وتوفر هذه المبادئ مجموعة أساسية من المدونات لتحسين وحماية البيئة في السنوات المقبلة.
2 - غير أنه تجدر الإشارة إلى أن خطة العمل لم تنفذ إلا جزئيا وأن نتائجها لا يمكن اعتبارها مرضية. ويرجع ذلك أساسا إلى عدم وجود بصيرة كافية وفهم للفوائد الطويلة الأجل لحماية البيئة، وعدم كفاية تنسيق الأساليب والجهود، وعدم توزيعها بسبب نقص الموارد والتوزيع. ولذلك، لم يكن لخطة العمل ما يكفي من التأثير على المجتمع الدولي ككل. وبعض الأنشطة البشرية غير الخاضعة للرقابة أو غير الخاضعة للسيطرة تؤدي إلى تدهور البيئة. وقد بلغت إزالة الغابات وتدهور التربة والمياه والتصحر مستويات مثيرة للجزع، وأعرضت للخطر الظروف المعيشية في مناطق واسعة من العالم. الأمراض الناجمة عن الظروف البيئية الضارة لا تزال تسبب المعاناة الإنسانية.فالتغيرات في الغلاف الجوي (مثل التغيرات في طبقة الأوزون، وزيادة مستويات ثاني أكسيد الكربون والمطر الحمضي)، وتلوث المحيطات والمياه الداخلية، وإساءة استعمال المواد الخطرة والتخلص منها، وانقراض الأنواع النباتية والحيوانية، تشكل تهديدات خطيرة أخرى للبيئة البشرية...
٣ - وقد ظهر عدد من المناظير الجديدة خلال العقد الماضي: الحاجة إلى الإدارة والتقييم البيئيين. 10 - إن العلاقات الوثيقة والمعقدة بين البيئة والتنمية والسكان والموارد، فضلا عن تزايد عدد السكان، معترف بها على نطاق واسع، ولا سيما في المناطق الحضرية، لما تتعرض له البيئة من ضغوط. ولا يمكن تحقيق التنمية المستدامة الاجتماعية - الاقتصادية السليمة بيئيا إلا من خلال نهج متكامل وإقليميا ومتكامل والتركيز على هذه العلاقات المتبادلة.
4 - وفيما يتعلق بالتهديد الذي تتعرض له البيئة، والذي يزيد من تفاقمه الفقر والإسراف: فكلاهما سيؤدي إلى الإفراط في استغلال البيئة، واستراتيجية الأمم المتحدة الإنمائية الدولية للعقد الثالث للتنمية وإنشاء نظام اقتصادي دولي جديد هما الوسيلة الرئيسية للجهود العالمية الرامية إلى عكس اتجاه التدهور البيئي. ويمكن أيضا للجمع بين تنظيم السوق وتخطيطها أن يسهم في التنمية الصحية للمجتمع والإدارة الرشيدة للبيئة والموارد.
٥ - إن وجود مناخ دولي للسلم والأمن، دون تهديد بالحرب، ولا سيما الحرب النووية، دون إهدار الموارد البشرية والمادية على التسلح، وبدون الفصل العنصري، أو الفصل العنصري، أو التمييز العرقي بأي شكل من الأشكال، دون الاستعمار وغيره من أشكال القمع والسيطرة الأجنبية، سيكون له فائدة كبيرة للبيئة البشرية.

6 - إن العديد من المشاكل البيئية تتجاوز الحدود الوطنية. وينبغي، لمصلحة الجميع، أن تعالج، حسب الاقتضاء، من خلال المشاورات بين الدول والعمل الدولي المتضافر. ولذلك ينبغي للحكومات أن تضع تدريجيا قوانين بيئية، بما في ذلك اتفاقيات واتفاقات، وأن توسع نطاق التعاون في مجال البحث العلمي والإدارة البيئية.
٧ - وقال إن أوجه القصور البيئية الناجمة عن التخلف، بما في ذلك العوامل الخارجية الخارجة عن سيطرة البلدان المعنية، مشكلة خطيرة يمكن التغلب عليها عن طريق استخدام الموارد التقنية والاقتصادية بصورة أكثر إنصافا فيما بين البلدان وداخلها. وينبغي للبلدان المتقدمة النمو والبلدان التي هي في وضع يمكنها من ذلك أن تساعد البلدان النامية المتأثرة بالاختلالات البيئية على أن تساعدها على معالجة أخطر المشاكل البيئية. ويمكن لتطبيق التكنولوجيات الملائمة، ولا سيما في البلدان النامية، أن يحقق الانسجام بين التقدم الاقتصادي والاجتماعي وحماية الموارد الطبيعية.
٨ - ويلزم بذل مزيد من الجهود لإقامة بيئات سليمة بيئيا، وإيجاد سبل لإدارة استخدام الموارد الطبيعية وتحديث النظم التقليدية للثروة الحيوانية. وينبغي إيلاء اهتمام خاص للدور الذي يمكن أن يؤديه الابتكار التكنولوجي في تشجيع الاستعاضة عن الموارد وإعادة تدويرها وحفظها. 10 - يمثل الاستهلاك السريع لمصادر الطاقة التقليدية والتقليدية تحديات جديدة وخطيرة للإدارة الفعالة للطاقة والبيئة والمحافظة عليها. ومن الضروري التخطيط المعقول للطاقة فيما بين البلدان أو مجموعات البلدان. وستترتب على تدابير مثل تطوير مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة أثر مفيد جدا على البيئة.
9. بدلا من إنفاق الكثير من المال والجهد لتعويض موت الأغنام بعد الأضرار البيئية ، فمن الأفضل منع تدميرها. وينبغي أن تشمل الإجراءات الوقائية التخطيط السليم لجميع الأنشطة التي قد تؤثر على البيئة. وينبغي أيضا زيادة الوعي العام والسياسي بأهمية البيئة من خلال الدعوة والتثقيف والتدريب. ويجب على الجميع، في تعزيز حماية البيئة، أن يتحملوا المسؤولية ويشاركوا في هذا العمل. وينبغي لجميع المؤسسات، بما فيها الشركات عبر الوطنية، أن تأخذ في الاعتبار مسؤولياتها البيئية عند اعتماد أساليب أو تكنولوجيات الإنتاج الصناعي وتصديرها إلى بلدان أخرى. وفي هذا الصدد، من المهم أيضا اتخاذ إجراءات تشريعية مناسبة وفي الوقت المناسب.
10 - ويعيد المجتمع الدولي رسميا تأكيد التزامات الدول بموجب إعلان وخطة عمل استكهولم وضرورة مواصلة تعزيز وتوسيع الجهود الوطنية والتعاون الدولي داخل مدن حماية البيئة. كما أكد المجتمع الدولي من جديد دعمه لتعزيز برنامج الأمم المتحدة للبيئة بوصفه الهيئة الرئيسية للتعاون البيئي العالمي، ودعا إلى زيادة التمويل، ولا سيما من خلال صندوق البيئة، لمعالجة القضايا البيئية. ويحث المجتمع الدولي الحكومات والشعوب في جميع أنحاء العالم على تحمل مسؤولياتها التاريخية، جماعيا وفرديا، حتى يتمكن كوكبنا الصغير من ضمان أن يعيش كل فرد حياة كريمة تنتقل من جيل إلى جيل.
بحث

版权申明 | 隐私权政策 | حق النشر @2018 العالم المعرفة الموسوعية